وقّعت جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض ممثلةً في عمادة مركز دراسات العمل التطوعي مؤخراً، مذكرة تعاون مع الجمعية الخيرية الصحية لرعاية المرضى "عناية" في مكتب مدير الجامعة الدكتور سليمان أبا الخيل.

ووقّع الاتفاقية من جانب الجامعة الوكيل للتبادل المعرفي والتواصل الدولي الدكتور عبدالله اليوسف، وعن الجمعية رئيس مجلس الإدارة الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السويلم.

وأكد "أبا الخيل" أن التعاون بين المؤسسات في قطاعيها العام والخاص، الحكومي والأهلي أصبح مطلباً مهماً، وخصوصاً مع أهداف رؤية المملكة 2030 وبرنامج التحول الوطني 2020.

ومن جانبه، شكر "السويلم" جامعة الإمام على ما تقدمه من مبادرات مجتمعية تسهم في التنمية الاجتماعية، وتتناغم مع رؤية 2030 في تعزيز البحث العلمي بما يحقق صحة المجتمع وأمنه، مشيراً إلى أن مذكرة التفاهم اشتملت على عدة مجالات من أهمها: التدريب، والتأهيل، وتطوير العمل التطوعي الصحي، وإقامة الندوات والمؤتمرات، والإمداد والإسناد الطبي، والبحوث الدراسات العلمية.

وفي سياق آخر، قال الأمين العام للجمعية الدكتور سلمان بن عبدالله المطيري أن الجمعية لها أكثر من 50 اتفاقية تهدف من خلالها إلى تقديم أفضل الخدمات الصحية للمستفيدين، وفي نفس الوقت تسعى لاستقطاب شركاء نوعيين لتعزيز العمل الصحي التطوعي؛ بما ينسجم مع رؤية 2030 في زيادة العاملين في العمل التطوعي من 11 ألفاً إلى مليون متطوع، وانطلاقاً من هذا الرؤية المباركة تمكنت عناية من استقطاب 770 متطوعاً في شتى التخصصات الطبية والإدارية، وتقدم الجمعية خبرات تدريبية في العمل التطوعي وتوجيه طاقاتهم في ميادين العمل التي تتناسب مع تخصصاتهم.

وأشار "المطيري" إلى أن اتفاقية الجمعية مع جامعة الإمام تعد ذات أبعاد استرتيجية لتطوير الخدمات الصحية واكتساب مهارات ترفع من قدرات الموظفين، وكذلك تقديم خبرات "عناية" في العمل التطوعي الصحي لإثراء البحث العلمي، بما يسهم في تحسين وتطوير العمل الصحي في رحلة التميز التي ينشدها القطاع الخيري، وبما يتوءام مع رؤية 2030.